مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    taki abderrezzak

    بعض الأسئلة
    لا بد للمؤتمر الوطني أن يجيب عليها:
    تعقد منظمة التضامن الجامعي المغربي مؤتمرها 12 يومي 16 و17 يوليوز بمراكش، وانسجاما
    مع شعاره “وحدة أسرة التعليم وتضامنها أساس الدفاع عن المدرسة العمومية” وضمانا لمواصلة الدفاع عن شرف مهنة التدريس
    وكرامة المدرسين والمدرسات بنَفَس أقوى وأساليب أنجع في التدبير والتسيير ،نطرح على المؤتمر الأسئلة والملاحظات التالية:
    1+ إذا كانت دواعي عقد المؤتمر الاستثنائي الصيف الماضي(6يونيو2015) بالدارالبيضاء هي إعادة النظرفي تجربة
    اللامركزية من خلال نقلها من المستوى الجهوي إلى المستوى الإقليمي ،فكيف تم التحضير لهذا المؤتمر الاستثنائي؟
    وهل شاركت جميع الجهات والاقاليم في هذه المحطة من أجل تقييم هذه التجربة؟ وخصوصا الأجهزة الجهوية والاقليمية لسوس
    ماسة درعة آنذاك والتي تم تجميدها منذ اخر مجلس جهوي لها بتاريخ 27-5-2015وذلك بحضوررئيس المنظمة
    عبد الجليل باحدو.
    2+وإذا كانت جهة سوس ماسة درعة الجهة التي أفاضت الكأس وعجلت باتخاذ المكتب الوطني لقرار المؤتمر الاستثنائي،
    وذلك بسبب بعض المشاكل التتظيمية الطارئة والتي نوقشت في المجلس الجهوي المذكور باعتباره أعلى هيئة تقريرية في
    الجهة بحضور المكتب الوطني، فهل قرار التجميد شرعي في غياب ممثلي الجهة وأقاليمها في هذا المؤتمر بغض النظر
    عن حضور الطرف الاخر فقط ممثلا في عضوي المجلس الاداري المنتميين الى تراب الجهة.؟
    3+ لنفرض جدلا أن هناك مشاكل طارئة وجهت فيها أصابع الاتهام لأعضاء معينين فلماذا تجميد الجهة ككل مكتبا
    جهويا ومكاتب اقليمية نشيطة ،فلماذا يحاسب الكل ب”جريرة” البعض؟
    4+ وبالعودة إلى المؤتمر12المنعقد اليوم، نتساءل في أي سياق تم التهيئ له؟ فباستثناء مراسلة رئيس المنظمة إلى
    المراسلات والمراسلين لحضور الجمع العام الانتخابي لمكتبهم الاقليمي(بالنسبة لأكادير يوم الاحد8ماي 2016)
    لم يتم عقد أي لقاء لا للمكتب الجهوي و لا للمكاتب الاقليمية بصيغتها السابقة من أجل تصفية تركتها وتبرئة
    الذمة المالية لأعضائها وخصوصا للأمناء أو نوابهم مثل مكتب أكاديرادوتنان .ولحد كتابة هذه السطور لازالت بذمة
    هذا المكتب الاقليمي أموال(لدى نائب أمين المال) لم تتم تصفيتها لحد الان رغم أن هذا الاخير أثارها في الجمع العام
    بالتاريخ المشار إليه، المنعقد لانتخاب المكتب الجديد ،هذا الجمع العام الذي تمت فيه عملية التصويت دون
    تقديم تقرير أدبي ومالي عن تجربة المكتب الاقليمي بصيغته الاولى كجهاز قائم الذات يشتغل تحت الاطار
    القانوني للمكتب الجهوي منذ انتخابه بتاريخ23-10-2010،والأفدح من ذلك لم تتم الإشارة الى هذه التجربة
    من قبل المشرف على انتخاب المكتب الجديد أو من قبل عضوي المجلس الاداري ،علما أن خمسة أعضاء
    من المكتب السابق حضروا هذا الجمع العام.
    5+ ألم يكن حريا – ولو على سبيل المجاملة- الاشارة الى المكتب السابق وشكر أعضائه على ما بذلوه من مجهودات وتضحيات.

    عبد الرزاق تاقي نائب أمين المال سابقا
    – أكادير- مع متمنياتي للمؤتمر بالنجاح

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة - المحرر التربوي